مع اقتراب عيد الأضحى.. المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يعبئ مصالحه لضمان سلامة المستهلك

مع اقتراب عيد الأضحى، لا يبدو أن شيئا بإمكانه الإفلات من يقظة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، والذي، على غرار كل سنة، يعبئ مصالحه بمختلف جهات المملكة من أجل السهر على ضمان ضبط ومراقبة الحالة الصحية لقطيع المواشي.

ولا تستثنى من ذلك الجماعة القروية “أربعاء السهول”، حيث رافقت قناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، بهذه المناسبة، مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة الرباط – سلا – القنيطرة التي انتقلت إلى إحدى المزارع بهذه الجماعة، من أجل مراقبة الحالة الصحية للأغنام والأعلاف ومياه الشرب وفضلات الدواجن على مستوى الحظائر.

ومنذ الساعات الأولى للصباح، يتقاطر الزبناء على هذا الكساب من أجل طلب معلومات حول مختلف السلالات. ويختار كل واحد منهم أضحيته، أمام وفرة العرض وتنوعه، بين “الصردي” و”بني كيل”، وفقا لما يفضل وحسب ميزانيته. غير أن الزبناء يشعرون جميعا بالاطمئنان لرؤية مصالح المراقبة وهي تضطلع بدورها في عين المكان.

وهكذا، تبدو القواعد محترمة في هذه المزرعة، حيث تحمل كل الأغنام والماعز المعدة للذبح حلقة تعريفية من البلاستيك الأصفر، مع رقم تسلسلي فريد لكل حيوان وإشارة إلى “عيد الأضحى 1443”.

وفي هذا السياق، أكد رئيس المصلحة البيطرية بالمديرية الجهوية الرباط – سلا – القنيطرة لمكتب السلامة الصحية، حسن ناشط، أنه مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، كثف المكتب عملياته للمراقبة داخل المزارع، من أجل تتبع الوضع الصحي للأغنام والماعز ومياه الشرب والأعلاف.

وأشار، في هذا الصدد، إلى أن المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أنجزت، عبر مصالحها البيطرية، 500 زيارة ميدانية، تم خلالها أخذ أزيد من 200 عينة من المياه واللحوم من أجل إجراء تحليلات عليها.

وأكد السيد ناشط أن هذه العملية ستتواصل في معظم نقاط البيع المرخصة، مضيفا أن الوضعية الصحية للقطيع الوطني مرضية.

كما ذك ر بأن مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لا تدخر جهدا، سواء خلال عيد الأضحى أو حتى قبل ذلك، من أجل القيام بعمليات للمراقبة بشكل مستدام وضمان قطيع في حالة صحية جيدة للمواطنين.

من جهته، أفاد مربي الأغنام والماعز بأن مكتب السلامة الصحية يراقب قطيعه طيلة السنة، وليس فقط عند اقتراب عيد الأضحى، مضيفا أنه يسهر على احترام كل المعايير التي تمليها المصالح البيطرية للحفاظ على صحة الزبناء.

وبالنسبة للأسعار، فقد أكد أنها لم تشهد زيادة كبيرة مقارنة مع السنة الماضية، مضيفا أن عرضه جد متنوع لإرضاء جميع الأذواق.

وفي خضم الاستعدادات لعيد الأضحى، يواكب المكتب الوطني للسلامة الصحية مربي الماشية ويتعبأ بنشاط من خلال تعزيز عمليات مراقبة القطيع في سائر أنحاء التراب الوطني، بهدف ضمان أمن صحي أفضل للمغاربة بغية الاحتفال بهذا العيد الديني في أفضل الظروف.

زر الذهاب إلى الأعلى