ما هي أسباب عدم بث الحوار الذي أجراه الصحافي الفرنسي بيار الكباش مع الرئيس تبون؟

خلافا لما كان منتظرا، لم يتم بث الحوار الذي أجراه الصحافي الفرنسي، جان بيار الكباش، مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، والذي كان مرتقبا أن يبث على قناة CNews، يومه الأحد 3 يوليوز على الساعة الخامسة مساء بتوقيت فرنسا.

وكانت قناة CNews الفرنسية قد أعلنت أن الصحافي جان بيار الكباش، سيستقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، يومين قبل حلول الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، لإجراء حوار حصري معه بشأن العلاقات الفرنسية الجزائرية والوضع الجيوسياسي في عهد تبون وعلاقاتها بالرئيس ماكرون ومواضيع أخرى، إلا أن الرأي العام تفاجأ يومه الأحد، بعدم بث الحوار المذكور.

وفي هذا الصدد، تسائل الصحافي الجزائري هشام عبود، في فيديو بثه على قناته في “اليوتيوب” مساء اليوم الأحد، عن أسباب عدم بث هذا الحوار؟، موضحا أن تكون هناك ثلاث احتمالات وراء ذلك.

الاحتمال الأول -حسب الصحافي هشام عبود-، هو أن يكون الرئيس تبون قد طلب من الصحافي الفرنسي، يهودي الديانة، عدم بث الحوار بعدما تبين له أنه لم يكن موفقا فيه وأن التصريحات التي أدلى بها، ستألب عليه الرأي العام كما هي عادته.

أما الاحتمال الثاني بشأن سبب عدم بث حوار تبون مع الكباش، حسب المتحدث عينه، فهو راجع إلى احتمال تدخل مستشاري الرئيس تبون، على اعتبار أن انفراد منبر إعلامي فرنسي بحوار حصري مع الرئيس بمناسبة عيد استقلال الجزائر، عوض إجراء حوار مع منبر جزائري وطني، قد يجلب أيضا انتقادات واسعة ضد النظام، بسبب ما قد يفسر أنه احتقار لأبناء الدار وتفضيل الأجنبي عليهم.

فيما يبقى الاحتمال الثالث حسب عبود، أن يكون تبون قد طلب من الصحافي الفرنسي مد الرئاسة الجزائرية بتفريغ الحوار المصور لإجراء تعديلات عليه وحذف ما قد لا يليق بالرئيس والنظام وفق وجهة نظرهم، الأمر الذي من المستحيل أن يكون الكباش أو القناة التي يتنمي إليها CNews قد وافقوا عليه، ما سيكون بالتأكيد قد دفع تبون في نهاية المطاف إلى عدم الموافقة على بث الحوار.

زر الذهاب إلى الأعلى