من السودان إلى سياج مليلية المحتلة.. مهاجرون يكشفون القصة الكاملة وراء محاولة الإقتحام (فيديو)

كشف مهاجرون سودانيون لموقع “العمق”، عن الأحداث المأسوية التي عاشوها عند محاولتهم عبور السياج الحدودي الفاصل بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة، الشيء الذي أسفر عن خسائر بشرية وعشرات الإصابات، سواء في صفوف مهاجرين أو رجال الشرطة.

فرغم جميع محاولات العبور غير النظامية، لم يقم المهاجرون قط بعبور قسري بهذه الضخامة والعنف، مثل ما شهدته مدينة مليلية المحتلة يوم الجمعة 24 يونيو 2022، حيث تجمع حوالي 2000 مهاجر غير شرعي من جنوب الصحراء لعبور الحدود بين الناظور ومليلية، مدججين بالهراوات والأسلحة البيضاء.

وفي ذات السياق، أجمع المهاجرون في تصريحاتهم أن السبب الحقيقي لإرتفاع عدد الاصابات في صفوفهم يعود للتدافع الشديد، والسقوط من أعلى السياج الحديدي.

وعلى عكس ما تم الترويج له على مواقع التواصل الإجتماعية، تدخلت السلطات المغربية من أجل إنقاذ الوضع والحد من تفاقم الإصابات والوفيات، كما تم نقل المصابين للمستشفى الحسني بالناظور لتلقي العلاجات والعناية تحت إشراف طاقم طبي مختص، حسب أقوال ذات المصادر.

وعلاقة بالموضوع، كشف المهاجرون السودانيون أنهم دفعوا عمولات أجنبية لبعض مسهلي الهجرة السرية عبر منطقة الزوية بولاية تلمسان غرب الجزائر، نحو منطقة تويسيت شرق المغرب، وذلك بتساهل وتواطئ من طرف السلطات الجزائرية.

يذكر أن نحو ألفي مهاجر اقتحموا يوم الجمعة الماضي سياجا عاليا يطوق مليلية المحتلة، ودخلوا في مناوشات عنيفة على مدى ساعتين مع قوات حرس الحدود، مما أسفر عن مقتل 23 مهاجرا، وإصابة حوالي 147 شخصا من قوات الأمن المغربية بجروح متفاوتة الخطورة، لا يزال اثنان منهم تحت المراقبة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى