الوداد البيضاوي بطلا للدوري الاحترافي للموسم الثاني على التوالي وللمرة 22 في تاريخه

توج فريق الوداد الرياضي بطلا للمغرب في كرة القدم للموسم الرياضي 2021-2022، محققا لقبه ال22 في سجله الرياضي، وذلك عقب تعادله مع مضيفه مولودية وجدة بهدفين لمثلهما، في المباراة التي جمعتهما، مساء اليوم الأربعاء على أرضية الملعب الشرفي بوجدة، برسم الدورة ال 29 من البطولة الوطنية الاحترافية “انوي” لأندية القسم الأول لكرة القدم.

وسجل هدفي المولودية الوجدية لامين دياكيتي (د 6 و33)، فيما سجل هدفي الوداد الرياضي غي مبينزا (د 50)، وجوفيل تسومو (د 90+3).

وحسم فريق الوداد الرياضي أمر اللقب قبل دورة واحدة من انتهاء البطولة حيث كان في حاجة لتعادل من أجل تتويجه بلقب البطولة.

وبالعودة إلى تفاصيل اللقاء، فقد إنطلقت المباراة على صفيح ساخن، عبر توغل من ياسين لبحيري وسط الدفاعات الودادية، مقدما تمريرة لزميله لامين دياكيتي الذي تجاوز أشرف داري وإبراهيما كومارا واضعا الكرة في الشباك بتسديدة استقرت في الجانب الأيسر للمرمى.

وبعد تسجيل هذا الهدف، تحركت الآلة الهجومية الودادية بحثا عن هدف التعادل، لكن دون صناعة أي فرصة سانحة للتسجيل، في حين واصلت المولودية اعتمادها على أسلوب الهجمة المرتدة مستغلة سرعة لبحيري ودياكيتي.

وفي الدقيقة الـ33، عاد ثنائي المولودية لبحيري ودياكيتي للظهور عبر تمريرة من الأول، لتصل للثاني الذي راوغ وسط الدفاعات الودادية، موجها تسديدة “مركزة” فشل التكناوتي في التصدي لها، مانحا ثاني الأهداف لأصحاب الأرض.

وظهرت خطورة الفريق الأحمر للمرة الأولى في المباراة، بعد تسديدة المترجي التي أنقذها المدافع عبد الله خفيفي على خط المرمى، قبل أن يوقع غي مبينزا هدف تقليص الفارق، غير أن الحكم حمزة الفارق ألغاه بداعي التسلل.

وفي الشوط الثاني، عاد الوداد الرياضي في المباراة عبر بناء مجموعة من الفرص، مستغلا ضعف دفاع المولودية ليواصل غي مبينزا تألقه الهجومي بتوقيعه هدف تقليص الفارق بعد تمريرة من زميله زهير المترجي.

وكاد الوداد أن يدرك هدف التعادل بعدها بدقائق من ضربة رأسية لمبينزا وجدت في طريقها تألق الحارس العامري، ليرد المولودية بتسديدة لدياكيتي مرت بجانب مرمى التكناوتي.

وازدادت خطورة الفريق الأحمر بمرور الدقائق، بحثا عن هدف التعادل الذي سيمنحه اللقب ال 22، وكاد أن يصل للمرمى من ضربة رأسية لداري اصطدمت بالعارضة.

وتوجت جهود الفريق الأحمر في الوقت بدل الضائع حين وقع البديل جوفيل تسومو الهدف الثاني بضربة مقصية هزمت الحارس العامري، مانحا التعادل للوداد الذي كان كافيا لتتويجه باللقب ال 22 في تاريخه.

وبهذه النتيجة، رفع الوداد الرياضي رصيده إلى 63 نقطة، في الصدارة بفارق 4 نقاط عن الرجاء الرياضي صاحب المركز الثاني ب 59 نقطة، ليتمكن بذلك من حسم اللقب للمرة الثانية على التوالي قبل دورة من نهاية البطولة.

وبمجرد إطلاق الحكم حمزة الفارق صافرة النهاية، حتى أطلق لاعبو الوداد العنان لفرحتهم احتفاء بهذا التتويج المستحق.

وبهذا التتويج الجديد، يواصل فريق القلعة الحمراء انفراده بالرقم القياسي من حيث عدد ألقاب البطولة حيث أحرز إلى حد الآن 22 لقبا في مشواره الرياضي، منها سبعة عشر لقبا منذ تأسيس الجامعة، يليه غريمه التقليدي الرجاء البيضاوي والجيش الملكي ب (12 لقبا) لكل منهما.

زر الذهاب إلى الأعلى