إسرائيل تحثّ مواطنيها على مغادرة تركيا “بأسرع وقت” على خلفية التهديدات الإيرانية

حث وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد الإثنين المواطنين الإسرائيليين المتواجدين في تركيا على العودة على خلفية التهديدات الإيرانية الأخيرة باستهداف إسرائيليين.

وقال الوزير في بيان “بعد عدة محاولات إيرانية لتنفيذ هجمات إرهابية ضد إسرائيليين يقضون إجازاتهم هناك، ندعو الإسرائيليين إلى عدم السفر إلى اسطنبول أو تركيا إلا إذا لزم الأمر”. كما دعا لبيد الإسرائيليين الموجودين في تركيا إلى “العودة إلى إسرائيل في أسرع وقت ممكن”.

ونقلت الصحافة الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة عن مصادر فضلت عدم الكشف عن هويتها، أنباء عن محاولات لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين في تركيا.

وبحسب تلك الوسائل الإعلامية فقد تم إحباط تلك المحاولات من خلال التعاون بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والتركية. وتمت الإشارة حينها إلى “خطر حقيقي وفوري” من “الاغتيال والاختطاف”.

ووفقا لوزير الخارجية “تم إنقاذ حياة العديد من الإسرائيليين” دون إعلامهم بأن الأجهزة الأمنية عملت على “حفظ حياتهم”.

وقال لبيد في البيان “أود أن أشكر الحكومة التركية على جهودها لحماية أرواح المواطنين الإسرائيليين”.

ووجه لبيد رسالة للإيرانيين قال فيها “كل من يتسببون بالأذى للإسرائيليين سيدفع الثمن وسوف نطاردهم في كل مكان”.

ويذكر أن إسرائيل تعارض بشدة الاتفاق النووي للعام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في العام 2018، وتعهدت الدولة العبرية عمل كل ما يلزم لمنع الجمهورية الإسلامية من إنتاج قنبلة نووية.

وتعتبر الدولة العبرية برنامج إيران النووي تهديدا لأمنها وتتهم طهران بالسعي إلى امتلاك قنبلة ذرية الأمر الذي تنفيه طهران باستمرار.

وبعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، أعادت فرض عقوبات على إيران التي بدأت في العام 2019 بالتراجع عن التزاماتها النووية بموجب الاتفاق.

زر الذهاب إلى الأعلى