آل زعيتر ينزعون لقب الأمير عن مولاي رشيد بهذه التهنئة !

الإخوة أبو زعيتر أو ما يسميه البعض ”الزعيترات”، تمادوا في الاستقواء والتعدي على المواطنين المغاربة باسم جلالة الملك، حيث أنهم أينما حلوا وارتحلوا يتسغلون عبارة ”حنا ديال سيدنا” بغية الوصول إلى غاياتهم حتى عن طريق التعدي على الغير.

وحسب موقع ”كود”، الذي تناول هذا الخبر، فإن آخر ما جادت به قريحة آل زعيتر، هي تهنئة عثمان التي نشرها عبر تقنية السطوري على حسابه الشخصي بانستغرام، يبارك فيها للأمير مولاي رشيد ازديان فراشه بمولاي عبد السلام، لكن الملاحظ أن عثمان قام بنزع صفة الأمير عن مولاي رشيد، بعد أن تعمد كتابة ونشر التهنئة دون الاشارة إلى لقبه.

الغريب أن آل زعيتر يستعملون عبارة ”ناس سيدنا”، وهم على علم أن الألقاب والكلمات لها دلالات كبيرة، ورغم علمه بأن التهنئة خالية من صفة الأمير إلا أن عثمان لم يقم بتعديلها، الشيء الذي يدل على أن هذا الأمر مقصود، معتبرا نفسه ربما من القصر الملكي، ليصبح بذلك أفراد العائلة الملكية حسب رأي عثمان بدون صفة، والسؤال المطروح إذا قام بنزع صفة الأمير عن مولاي رشيد، فمن الشخص القادم الذي سيقوم بتجريده من لقبه؟!

زر الذهاب إلى الأعلى