قاصران يعثران على “40 ألف دولار” بمدينة فاس

لم يكن الحظ بجانب قاصرين ينحدران مـن فاس، للاستمتاع بكنز عثرا عليه بالقرب من سوق ممتاز شهير بالعاصمة العلمية، عندما أثار انتباههما كيس مصنوع من البلاستيك مـوضـوع بـعـنـايـة قرب حـاويـة للقمامة.

وفي هذا الصدد، كشفت يومية “الصباح”، أن الكيس المجهول دفع بالقاصرين إلى محاولة معرفة ما بداخله ليكتشفا أنه يحتوي على العديد من الأوراق المالية من العملة الأمريكية الدولار، ليحملاه ويهرولا مسرعين إلى منزل أحـدهـمـا بـحـي بـن سـودة، قصد اقتسام الغنيمة بعيدا عن الأنظار.

وأضافت اليومية أن القضية، التي مازالت مصالح الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن فاس إلى حدود الثلاثاء تباشر الأبحاث فيها للوصول إلى هوية الشخص أو من الأشخاص الذين تخلصوا من الكيس البلاستيكي وملابسات ذلك، وقعت قبل أربعة أيام، وانـطـلـق مـسـرحـهـا مـن مـحيط السوق الممتاز بحي بن سودة، ليصل إلى منزل أحد القاصرين، قبل أن يتدخل والده ليضطر بعد إبلاغه إلى مرافقتهما صوب مصالح الأمن بالدائرة الـ14 والتبليغ عن الكيس وما به من دولارات.

ونقلا عن مصادر الصحيفة فإن القاصرين عند وصولهما إلى المنزل اكتشفا أن الأوراق المالية الموجودة داخل الكيس كلها من فئة 100 دولار وأعداها ليدركا أن مجموعها يبلغ 400 ورقة، قبل أن يتفقا على إبلاغ رب الأسرة لاستشارته في المسألة.

وكشفت المصادر نفسها، دائما أن والد القاصر، فوجئ بما سمع وعـاين الأوراق المالية ليكتشف بسهولة أنها مزورة وتحمل الرقم التسلسلي نفسه، ليخبرهما أن ترويج هذه الأوراق المالية الأجنبية جناية يعاقب عليها القانون بعقوبات مشددة، وأنه لحمايتهما ينبغي التوجه إلى مصالح الأمن والتبليغ.

هذا ورافق الـوالـد ابـنـه القاصر وصديقه، تضيف الصحيفة نفسها، إلى دائرة الشرطة الـ14 حيث أبلغ عن الكيس ومحتوياته ليتم من جديد التأكد بأن الأوراق المالية مزورة، وينجز محضر في الواقعة مع تحديد مكان العثور على الكيس بدقة للاستعانة بكاميرات المراقبة قصد الوصول إلى هويات المشتبه فيهم الذين تخلصوا منه بالمكان.

وأحيلت القضية على الشرطة القضائية التابعة لولاية الأمن للبحث والتحري، والتنسيق مع مختلف المصالح الأمنية التي سجلت بها جريمة ترويج أوراق مالية من فئة 100 دولار، يورد المصدر ذاته.

واستطردت يومية الصباح، أن مصالح الأمن بالرباط وضعت يدها في وقت سابق على ملف مماثل بعد إبلاغ من مستخدم بوكالة لتحويل الأموال حول فتاة سلمته ورقتين مزورتين من فئة 100 دولار، وعند البحث تبين أن الفتاة مدلكة سلمهما لها شخص استفاد من خدمات التجميل والتدليك.

زر الذهاب إلى الأعلى