مغامرات العجوز المراهق محمد زيان.. بعد ”غزوة المنشفة” صورة ”مشبوهة” من غرفة نوم تفضح ”الكبت اللامتناهي” للمحامي المعزول

تداول عدد من النشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي، صورة صادمة للمحامي المعزول محمد زيان رفقة امرأة مجهولة، داخل غرفة نوم بأحد الفنادق، حيث انتشرت الصورة كالنار في الهشيم، فيما تسائل العديد من المتابعين: من هي المرأة المرافقة له؟ هل من أقربائه؟ هل قضت الليلة معه؟ لماذا استقبلها في غرفة نومه؟ أليس هناك مكان مخصص لاستقبال الضيوف بالفندق؟

هذه الأسئلة وغيرها، جعلتنا نبحث في أغوار مغامرات العجوز المراهق محمد زيان، وبعد إجراءنا لبحث بسيط على محرك البحث ”غوغل”، وجدنا أخبارا عديدة عن ”غزوة المنشفة”، فتسائلنا كما يتسائل الجميع عن المعنى الخفي الذي تحمله هذه الكلمة، لنجد انها من الدلائل التي وثقتها إحدى الفيديوهات التي تم تداولها على نطاق واسع والتي تتضمن مشاهد صادمة لعلاقة مشبوهة جمعت بين العجوز محمد زيان والضابطة المعزولة وهيبة خرشش بإحدى الفنادق المصنفة.

الغريب أن محمد زيان بعد أن تم عزله من مهنة المحاماة، أصبح ينتحل صفة فقيه ينطق بآيات الذكر الحكيم، خاصة في كل مرة يقف أمام المكيروفون للإدلاء بتصريحات صحفية، لكن عندما يبتعد عن الإعلام تظهر شخصيته الحقيقية ليصبح ”زيان المراهق”، الذي ذاع صيته في كل الأماكن المشبوهة.

محمد زيان الذي ارتدى عباءة الفقيه فاجأ الجميع بصورة مع امرأة وهما في خلوة مشبوهة، ليعطي بذلك انطباعا سيئا عن شخصيته المهزوزة، فكيف لشخص يدعي العفة والتقوى أن يضع نفسه في هكذا مواقف.

الأكيد أن زيان سيتهم من جديد المخابرات المغربية بانتهاك خصوصياته، فهل سيعلن من جديد على أن الصورة مركبة؟! وهل سيخضع هذه الصورة للخبرة في مختبر في لوس أنجلوس؟!

وتفاعل عدد من رواد موقاع التواصل الاجتماعي مع الصورة، حيث عنوت الناشطة الحقوقية لبنى الجود تدوينتها ب: كاين أبي فوق الشجرة وكاين أبي فوق الناموسية، في إشارة إلى كلاسيكيات الدارما الهربية من بطولة محمد زيان.

ربما في قادم الأيام سيخرج علينا محمد زيان بنظريات جديدة فقهية ليفسر لنا تفاصيل هذه الصورة المشبوهة بكل تجلياتها.

زر الذهاب إلى الأعلى