إعفاءات في صفوف مسؤولين أمنيين بمدينة سلا.. حموشي يقود حملة تنظيف واسعة لتخليق الجهاز الأمني (فيديو)

لم يكن غريبا على مسؤول أمني من حجم عبد اللطيف حموشي يترأس جهازيين أمنيين بالمغرب، أن يتعامل بمنطق “اللي فرط يكرط” مع أي عنصر من عناصر ثبت في حقهم الإخلال بواجبهم المهني، وما يترتب عن ذلك من إضرار مباشر أو غير مباشر بمصالح المواطنين.

وفي هذا الصدد، توقف الصحفي الحسين شهب خلال برنامج “مساء الخير يا مغرب” المبثوث على إذاعة شذى إف إم، عند قرار الإعفاءات الأخيرة التي أشر عليها عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني وكذا قرارات تأديبية تقضي بإعفاء مجموعة من المسؤولين من مناصب المسؤولية بمدينة سلا، مع تنقيل عمداء وضباط ومفتشين للشرطة القضائية، وذلك بسبب تسجيل تقاعسهم في التجاوب السريع والفعال مع شكايات المواطنين، وعدم مواكبتهم لمخططات العمل التي وضعتها المديرية العامة للأمن الوطني لخدمة أمن المواطنين وضمان سلامتهم.

وتعليقا على هذا الزلزال الأمني، أوضح شهب، أن الجهاز الأمني عرف على عهد حموشي تغييرات كثيرة سواء على مستوى إستراتيجية العمل أو الموارد البشرية المسخرة لذلك. فضلا عن هذا، يستطرد صحفي إذاعة شذى إف إم، تعيين حموشي على رأس الجهاز الأمني بالمغرب كان مرحلة فارقة بحيث انفتحت المديرية على عهده على الرأي العام الوطني بشكل إيجابي.

ونتيجة العمل الدؤوب والالتزام بقضايا المواطنين، يؤكد شهب، فقد التمست كل مكونات المجتمع المغربي نتائج السياسيات الأمنية الناجعة التي سطرها حموشي للحفاظ على أمن وسلامة المواطن والوطن.

زر الذهاب إلى الأعلى