نائبة برلمانية موريتانية تجدد دعمها مشروع الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية المغربية

يعمل عدد من النواب والسياسيين الموريتانيين على دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية وذلك من خلال تجديد موقفهم على مغربية الصحراء، منوهين في الوقت ذاته بالتنمية التي باتت تشهدها اقاليم الصحراء بالجنوب المغربي.

في ذات الإطار؛ أكدت النائبة البرلمانية الموريتانية زينب التقي؛ أن ”النظرة الإستراتبجية المؤسسة على أمن و مصالح البلد لا يمكنها أن تغفل ضرورة تبني ودعم تجسيد الحكم الذاتي خلق حدودنا الشمالية”.

وأضافت النائبة الموريتانية في تدوينة لها على حسابها الرسمي بوسائل التواصل الإجتماعي قائلة: ” لا يخدمنا بقاء ذلك الفضاء السيزيفي على حدودنا الهشة و بنفس المنطق علينا كبلد أن نرفض تعزيز المد الروسي و التمكين لهيمنة استكار جديدة خلف حدودنا الشرقية.”

وقد سبق لزينب منت التقي النائبة في البرلمان الموريتاني، أن قالت كذلك بأن هنالك بعض الحقائق لا يمكن إنكارها ولا يمكن إخفاؤها ومنها أن الصحراء مغربية ويشهد على ذلك التاريخ والجغرافيا.

وعبرت زينب عن موقفها الشخصي وقناعتها الراسخة والتي لا تعبر بالضرورة عن موقف حزبي ولا رسمي، وهي أن ”الصحراء مغربية” مشيرة في ذات الوقت إلى أن الصحراء المغربية وتشهد شواهد التاريخ على ذلك وتأبى أبجدية الجغرافيا غير ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى