طالع سعود الأطلسي يكتب: المغرب لا يعنيه ضجيج النظام الجزائري

أبرز الكاتب الصحفي، طالع سعود الأطلسي، أن المغرب لا يعنيه ضجيج النظام الجزائري، الذي يعلن عليه العداء، ويجتهد في تسويغ ذلك العداء بتقديمه في صورة “الشرير” المتربص بالجزائر.

وكتب سعود الأطلسي، في مقال تحت عنوان “النظام الجزائري منذ أن وجد … وهو يعادي المغرب”، نشره موقع (مشاهد 24)، اليوم الثلاثاء، أن آخر إفصاح علني عن العداء الغائر في “صدر” النظام الجزائري للمغرب هو ما تضمنه “توضيح” نشر في الصحافة الجزائرية، حول ما راج عن وساطة عربية بين الجزائر والمغرب.

وأكد الكاتب أن هذا التوضيح نسب “لمصدر” (وهي التسمية المشفرة للخلية العسكرية الموجهة للنظام الجزائري)، لنفي ” شائعة ” الوساطة، حيث يقول إنه “معلوم أن الجزائر رفضت سابقا الوساطة مع المملكة المغربية علنا، بحكم أن قطع العلاقات جاء كحل أخير لحملات ومؤامرات لا تتوقف ضدها من الرباط منذ الاستقلال عام 1962”.

وأضاف أن هذا المصدر بذلك “هدم، بطلقة جملة واحدة، كل الادعاءات السابقة للنظام الجزائري عن تبرير قطع العلاقات مع المغرب بقراءات مفتعلة لأحداث ووقائع وبإدعاءات مختلقة وغريبة”، لاسيما بعد أن “أكد أن العداء الجزائري، متأصل في النظام منذ استقلال الجزائر … وليس المغرب هو الذي سيكون معاديا للجزائر منذ استقلالها”.

وفي هذا الصدد، شدد سعود الأطلسي أن المغرب لا يعنيه كل هذا الضجيج الجزائري، مشيرا إلى أن المغرب وجه، بالصوت والصورة، ومرارا، نداءات سلمية وأخوية للدولة الجزائرية، وأشهد العالم على نداءاته، ومن أعلى موقع سيادي، رمزي وفعلي، للدولة المغربية.

وقال “لا أتصور أن في الدولة المغربية، في أي مستوى من مستوياتها، من يكون قد التمس وساطة عربية أو غير عربية بين المغرب والجزائر”، لأن المغرب في مغربه وفي صحرائه وفي مساره الإصلاحي والتحديثي المعتاد، و”شغب” النظام الجزائري، لا يضيره ولا يشغله عن ما هو منهمك فيه، لاسيما وأن المغرب لم يقترف إثما اتجاه الإخوة، ولم يقطع صلات إنسانية ولا اجتماعية ولا اقتصادية ولا جغرافية ولا سياسية مع الأشقاء في الجزائر.

وتابع الأطلسي أن أية محاولة لثني النظام الجزائري عن غيه وعن قصور وعيه بمصالح بلده، فإن المغرب لن يكون ضدها، مؤكدا أن المغرب يتمتع بـ”مناعة قوية بتطلعاته المستقبلية وبثقته في أن التاريخ… منبعه ومصبه المغرب في هذه المنطقة المغاربية والإفريقية”.

وذكر، في هذا السياق، بأن تاريخ الجزائر وتاريخ العلاقات الجزائرية المغربية …حافل بالعديد من الفصول التي يود النظام الجزائري اليوم استئصالها من التاريخ…، فصول تتحدث عن مجموعة “وجدة” في قيادة جبهة التحرير الجزائرية، وعن “وجدة” كقاعدة خلفية لكفاح الجبهة وللدعم اللوجستيكي لها، وعن باخرة السلاح التي استقدمتها الحركة الوطنية المغربية من مصر لفائدة الكفاح الجزائري وقد رست في ميناء الناظور، لتنقل حمولتها إلى قيادة جبهة التحرير الوطني، إلى جانب مواقف أخرى داعمة لاستقرار الدولة الجزائرية المستقلة، لاسيما اقتراح تأجيل بحث ترسيم الحدود بين المغرب والجزائر.

وسجل أن “المصدر” الجزائري الذي تحدث عن تآمر المغرب ضد الجزائر منذ 1962، لا يجهل كل ما وردت الإشارة إليه، لأنه يتعمد تناسيه محاولا كتابة تاريخ آخر، بمفعول رجعي، تمليه مصلحة النظام العسكري الجزائري.

وبعد أن أبرز الكاتب انتصارات المغرب في “الجبهة” الدبلوماسية، وما ينهمر اليوم من اعترافات دولية بمغربية الصحراء، والتصديق الدولي على مصداقية وواقعية مخطط الحكم الذاتي، خلص إلى التساؤل “كيف لا يغضب النظام الجزائري ويجن ويعبر عن ذلك (المصدر) ويهرب الحقد الجزائري على المغرب إلى 1962، سنة استقلال الجزائر”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى