أموال الشعب الجزائري تهدر عبثا.. عصابة تبون تخصص20  مليون دولار لشراء ذمم صحف عالمية لاتهام المغرب بالتجسس على مسؤولين إسبان

في إطار حملاته المسعورة والموجهة صوب المغرب، فضح موقع “الجزائر تايمز” نقلا عن مصادره العليمة، أن نظام الكابرانات أقدم بكل وقاحة على تخصيص ملايين الدولارات لشراء ذمم صحف عالمية بغية ترويج إشاعة تجسس المغرب على مسؤولين إسبان باعتماد برنامج بيغاسوس الإسرائيلي الصنع.

وفي هذا السياق، كتبت الصحيفة الجزائرية ما مفاده: “بعد صلح المملكة المغربية وإسبانيا واعتراف الأخيرة بسيادة المغرب على صحرائه جن جنون الجنرالات وفقدوا السيطرة على أنفسهم وباتوا ينفقون أموال الجوعى الجزائريين بسخاء على قضية خاسرة من الأساس”.

واستنادا إلى مصادره الخاصة، يتابع الموقع “…خاصة وأن جنرالات المرادية لم يتقبلوا تقارب المغرب وإسبانيا الدبلوماسي والسياسي لذلك لجئوا مرة أخرى لأساليبهم القذرة وقاموا بتخصيص ميزانية بملايين الدولارات من أجل شراء ذمم بعض الصحف العالمية ذائعة الصيت لنشر خبر زائف مفاده أن المخابرات المغربية تتجسس على ملك إسبانيا شخصيا وعلى رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز عبر نظام التجسس بيغاسوس و هي خطة مستهلكة من طرف نظام الأغبياء.

ولتحقيق مخططاتهم الخبيثة تجاه المغرب، يستطرد كاتب المقال، كلفت هذه الدعاية الفاشلة حوالي 20 مليون دولار أعطيت لكل من قناة فرانس 24 وجريدة لوموند الفرنسية و الفرع العربي لقناة بي بي سي الدولية و كذلك جريدة إسرائيلية مشهورة وغيرها من الصحف المرتشية التي تستنزف أموال دافعي الضرائب بالجزائر دون أن يرف جفن للمغرب، ورغم ذلك، لم يستنبط هذا النظام الفاسد الدروس ويصر على رهن حاضر ومستقبل الجزائر لقاء إضعاف المغرب.

 

زر الذهاب إلى الأعلى