وزير الخارجية الإسباني ينفي قطعا تجسس المغرب على المسؤولين الإسبان بواسطة “بيغاسوس”

حسم وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، الجدل القائم حول كون المغرب المسؤول عن التجسس على هواتف مسؤولين إسبان، بواسطة برنامج “بيغاسوس”.

ورفض خوسيه ألباريس إقحام المغرب في هذا الجدل، نافيا بشكل قاطع في رده على سؤال بهذا الخصوص خلال مؤتمر صحفي عقده في مدريد يوم أس الجمعة.

وصرح رئيس الدبلوماسية الإسبانية بهذا الشأن قائلا: “العلاقات الدولية لا تبنى على التخمين؛ بقدر ما تقوم على الحقائق”.

وأضاف ألباريس: “الأمور يجب أن تسير بالترتيب؛ أولا عليك أن تعرف الحقائق ثم يتم اتخاذ القرارات”، مؤكدا أنه لن يدخل في تخمينات حول أي دولة؛ “فالمطلوب في مجال الدبلوماسية هو الحقائق”، ومبرزا أن “إسبانيا تحافظ على الثقة الدولية ولا تتخذ قراراتها بناء على أي ابتزاز”.

ورفض وزير الخارجية الإسباني، في تصريح صحافي، توجيه أي اتهام للرباط، وأكد أن إسبانيا “تدخل مع المغرب مرحلة جديدة من الثقة أساسها الاحترام المتبادل وغياب القرارات الأحادية الجانب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى