نظام الكابرانات يحاول معاقبة اسبانيا بعد تقاربها مع المغرب وذلك بتخفيض تدفق الغاز.. وحكومة ”سانشيز” تحبط خطته

كشفت صحيفة “بزنس إنسايدر” الإسبانية أن واردات الغاز الجزائري إلى إسبانيا انخفضت بشكل كبير منذ غيرت مدريد موقفها الرسمي في مارس الماضي من قضية الصحراء المغربية، وهي الخطوة التي أغضب نظام الكابرانات.

وأضافت ذات الصحيفة أن شحنات الغاز من الجزائر إلى إسبانيا انخفضت بنسبة 20.2 في المئة، وفق الأرقام المسجلة من مارس إلى 4 من مايو الجاري.

وأوضح ذات المصدر، أن تقارب الحكومة الإسبانية مع المغرب وقرارها ضخ الغاز عكسيا في اتجاه المملكة أغضب الجزائر المورد الرئيسي للغاز إلى إسبانيا، إذ تستورد إسبانيا 29.05 في المئة من احتياجاتها للغاز من الجزائر.

ويصل الغاز الجزائري إلى إسبانيا عبر خط أنابيب “ميدغاز” فقط بعد وقف الجزائر العمل بالأنبوب المغاربي المار عبر المغرب.

ورغم استثمار حوالي 90 مليون دولار أميركي لزيادة قدرات أنبوب “ميدغاز”، شهدت كميات الغاز القادمة من الجزائر تراجعا منذ منتصف شهر مارس الماضي.

الحكومة الإسبانية لم تقف مكتوفة الأيدي، بل سارعت إلى توقيع اتفاقيات توريد مع شركات أمريكية من أجل مدها بالغاز الطبيعي المسال بحرا، وهو ما مكنها من تحييد الضغط الجزائري وجعله غير ذي جدوى.

هذا وأصبح حاليا نحو ربع الغاز الذي تستورده إسبانيا فقط يأتي من الجزائر خلال الأشهر الأولى من هذا العام، مقارنة بأكثر من 40 بالمئة عام 2021، بحسب مشغل شبكة الغاز الإسبانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى