فضيحة دبي بورتا بوتي.. ملكات جمال ومشاهير الإنستغرام يشاركن في حفلات “جنس ماجنة” بدبي مقابل الحصول على الإقامة الذهبية وآلاف الدولارات

تداول رواد شبكات التواصل الإجتماعي عبر العالم، فيديوهات فاضحة لمشاهير وهن في وضعيات لا أخلاقية رفقة رجال أعمال عرب بمدينة دبي، بهدف الحصول على الإقامة الذهبية وآلاف الدولارات.

وحسب ما تم تداوله من معلومات حول الواقعة، فإن العديد من “المؤثرات” على إنستغرام ويوتيوب وتيكتوك يسافرن إلى الإمارات العربية المتحدة من أجل المشاركة في سهرات ماجنة مع ميليارديرات عرب وذلك من أجل الاستجابة لرغباتهم الجنسية الشاذة مقابل الحصول على مبالغ مالية كبيرة تقدر بالملايين.

شاهد فيديو dubai porta potty فضيحة صادمة

وفي هذا الإطار، أظهرت تسريبات موثقة بالصوت والصورة عن قيام رجل أعمال اماراتي ب”التبرز” على فتاة إفريقية من مشاهير “الإنستغرام” مقابل مساعدتها للحصول على إقامة ذهبية بمدينة دبي.

وللكشف عن الحقيقة، قامت الضحية بنشر الفيديو الأصلي على حسابها الشخصي بمنصة تويتر. قبل أن ينتشر كالنار في الهشيم في جميع شبكات التواصل الإجتماعي، نظراً لما يحتويه من مشاهد صادمة.

هذه السهرات المقززة التي يتم تنظيمها بشكل سري وبحضور وسطاء، يطلق عليها إسم “دبي بورتا بوتي” حيث تشهد أكثر الممارسات الجنسية إثارة للصدمة في العالم، كما يقوم أغنياء دبي “المتورطين” في هذه الفضيحة التي هزت الرأي العام، بتحريض حيواناتهم الأليفة من أجل ممارسة الجنس مع المؤثرات وملكات الجمال، في انتهاك خطير للإنسانية.

وقد عبر العديد من مستخدمي الإنترنت حول العالم عن انزعاجهم الكبير مما يجري خلف الأبواب المغلقة بمدينة دبي، مؤكدين إلى ضرورة تدخل المنظمات الحقوقية من أجل وضع حد لهذه التصرفات التي تدخل في خانة التعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية الحاطة بالكرامة.

هذه الفضيحة التي هزت شبكات التواصل الإجتماعي جعلت العديد من المغاربة يتساءلون عن السر وراء الهجرة الجماعية للمؤثرين المغاربة إلى دبي وكيف منحت لهم الإقامة الذهبية؟ وهل فعلاً تم إخضاعهم بدورهم إلى هذه الممارسات الشاذة؟

زر الذهاب إلى الأعلى