فيديو | نضال مزيف وسب وشتم في حق مغاربة بإسم حرية التعبير… سعيدة العلمي نموذجا

لم يعد يخف على أحد أن سعيدة العلمي كانت ضحية للعبة مفضوحة وقذرة لمن يمكن تسميتهم بسماسرة النضال، من أجل تصفية حساباتهم الشخصية وتصريف حقدهم تجاه الوطن.

فبعد إصدار الحكم في حق سعيدة العلمي، خرج بعض تجار النضال لبث سمومهم تجاه مؤسسات البلاد عبر المتاجرة بقضية العلمي، محاولين إيهام الرأي العام أن متابعتها تمت على خلفية آرائها، بينما الحقيقة أنها كانت بسبب “إهانة هيئة نظمها القانون، وإهانة موظفين عموميين بمناسبة قيامهم بمهامهم بأقوال مست بالاحترام الواجب لسلطتهم، وتحقير مقررات قضائية، وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة لأشخاص قصد التشهير بهم”.

فمنذ متى أصبح السب والقذف والتشهير حرية للتعبير؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى