بعد نصب أحد البنوك على عامل بناء في مبلغ 17 مليون سنتيم.. حموشي يصدر تعليماته لفتح تحقيق في الواقعة (صورة)

بتعليمات من عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني، دخلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء على خط تعرض مواطن مغربي يشتغل في مجال البناء، لعملية اختلاس في مبلغ قدره 17 مليون سنتيم جناها على مدار 35 سنة من عمله.

وكان المواطن المعني، قد خرج بتصريحات مصورة، تفيد اختفاء المبلغ المذكور من حسابه البنكي، من إحدى الوكالات التابعة لأحد البنوك المعروفة وطنيا.

من جهته، نفى بنك القرض العقاري والسياحي (CIH)، تعرض أحد زبنائه لعملية اختلاس لمبلغ 17 مليون سنتيم من حسابه، عكس ما تم تداوله على نطاق واسع.

وفي بلاغ توضيحي أصدره في الموضوع أمس الخميس، أكد البنك المذكور إنه “ثر تداول خبر بتعرض مواطن لاختلاس حسابه البنكي، يعلن بنك CIH أن المعني بالأمر ليس زبون لديه وأن القضية تتعلق بمؤسسة أخرى. هذا، و نتأسف لما لحق بهذا الشخص و نتمنى له أن يستعيد كل حقوقه”.

وحسب نفس المصدر، فمن المنتظر أن يتم الوصول إلى هوية النصاب الذي قام بالتحايل على البنك باسم الضحية من خلال استغلال نسخة من بطاقة التعريف الوطنية الخاصة بالمواطن الضحية ورمز حسابه الشخصي ليقوم باستخراج المبلغ على شكل دُفعات في ظرف 9 أيام وداخل 9 وكالات بنكية مختلفة.

يذكر أن المواطن الذي تعرض لعملية النصب ينحدر من مدينة أكادير ويشتغل مياوم في ميدان البناء بالدار البيضاء، وقال في تصريحات صحفية أنه استغرق 35 سنة لجمع هذا المبلغ المالي، لكن تفاجئ مؤخرا أنه اختفى بدون أي مبرر ليقدم شكاية للأمن.

زر الذهاب إلى الأعلى