دراسة حديثة تكشف تعرض الطلبة المغاربة إلى العنصرية في الجامعات الفرنسية

أكدت دراسة حديثة، تعرض الطلبة المغاربة بفرنسا للتمييز والعنصرية، مما يقلص من فرصهم في الالتحاق ومتابعة دراستهم بالجامعات هناك.

وبحسب الدراسة، التي أنجزها المرصد الوطني للتمييز والمساواة في التعليم العالي بفرنسا، فإن المرشحين من دول شمال إفريقيا، بينها المغرب، الذين يقدمون ملفاتهم للحصول على شهادة الماستر في الجامعة لديهم فرصة أقل بنسبة 12 في المائة في الحصول على إجابة.

وفي هذا الصدد، كشفت الدراسة، أنه عند طلب المعلومات، يتم التمييز ضد المرشح من أصل شمال إفريقي، في ما يقرب من واحد من كل خمسة أساتذة.

المصدر نفسه، أبرز أن 17 في المائة من مشرفي “الماجستير”، أي ما يقرب من واحد من كل خمسة، لم يتابعوا أو قدموا ردا غير موات على البريد الإلكتروني الذي أرسله أحد الطلبة المغاربة، بينما كانوا يستجيبون لطلبات طالب فرنسي، من بين الطلبة الذين استعانت الدراسة بهم.

ولاحظت الدراسة، أن التمييز يسود قبل وقت طويل من الإدماج المهني، إذ أنه رصد حتى في الوصول إلى التدريب، كما أنه يوجد بشكل أكبر في العلوم القانونية، بما نسبته 33.3 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى