التعامل بوحشية/تشتيت السجناء/منع الزيارات.. الدبلوماسي السابق محمد العربي زيتوت يكشف سادية النظام الجزائري في حق معتقلي الرأي

تحدث المعارض السياسي محمد العربي زيتوت، بمناسبة حلوله ضيفا على برنامج “حوار لندن” على قناة الحوار اللندنية، عن سادية النظام الجزائري اتجاه المعتقلين السياسيين القابعين بالسجون بموجب اعتقالات تعسفية.

وفي هذا الصدد، أوضح الدبلوماسي السابق زيتوت، أن معتقلي الرأي بالجزائر تعرضوا مؤخرا لشتى صور المعاملة الوحشية، لاسيما في ظل عودة جنرالات تسعينيات القرن الماضي، الذين لجئوا إلى سياسة فرق تسود وشتتوا السجناء بعد الإضرابات الأخيرة، وأدخلوهم في زنزانات أحادية، ناهيك عن حرمانهم من حقهم في الزيارات.

وعلى المستوى الدولي، تابع المتحدث في ذات الحوار، أن منظمة العفو الدولية تطرقت بقلق شديد لأوضاع المعتقلين السياسيين بالجزائر. فالنظام القائم يعيش على أعصابه مع اقتراب الذكرى الثالثة لاندلاع شرارة الحراك الشعبي في 22 من فبراير، حيث شدد زيتوت على أن الحاجة الملحة لأن ينتصر الحراك لأهدافه النبيلة كفيلة بإنقاذ البلاد من خطر تفكك محتوم.

وعرج المعارض السياسي زيتوت على الزيارة الرسمية الأخيرة التي أجراها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لدولة مصر، إذ توسل للرئيس عبد الفتاح السيسي عدم إفساد انعقاد القمة العربية بالجزائر.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى