ندرة زيت المائدة.. الجزائر تتبنى من جديد نظرية “البلد الجار” وترمي بمشاكلها الداخلية صوب الجيران (فيديو)

كعادتها ما من مصيبة تلم ببلاد الكابرانات إلا وتجدهم يهرولون نحو الأسباب الجاهزة ويقذفون بجمرة أوضاعهم الاجتماعية المتأزمة في حجر الجيران.

وفي عز انتظار الشعب الجزائري أن يتحلى مسؤولوه بالشجاعة اللازمة لمجابهة الأزمات والداخلية واقتراح حلول جذرية لعدد من الأزمات، في مقدمتها زيت المائدة الشبه منعدمة في البيوت الجزائرية، خرج المدير العام للأنشطة التجارية وتنظيمها بوزارة التجارة وترقية الصادرات سامي قلي، إلى الحديث عن الأسباب الكامنة وراء أزمة المواطن الجزائري مع الزيت.

المسؤول الوزاري لم يجد من حرج في أن يخاطب الشعب الجزائري بأن أزمة زيت المائدة تعزى أسبابها في جزء منها إلى تهريبها نحو بلد “جار”.

وزاد المتحدث الذي غاب المنطق عن كلامه، أن صور الزيت الجزائري تملئ صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وتباع بثمن وبكميات كبيرة، ما يؤثر على وفرتها بالجزائر وفق تصريحات المسؤول الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى