شيئان لا نهائيان: ”الكون وغباء دنيا مستسلم وعدنان فيلالي”

بعد الكثير من القيل والقال حول قضية دنيا فيلالي وزوجها عدنان، تناسى هذان الأخيران أنهما يعيشان تناقضا كبيرا في أقوالهما، بالاضافة أنهما يناقشان مواضيع وكأنهما في جلسة شاي معتمدين على أخبار ”ديال السوق” فقط.

والدليل على هذا هو أن دنيا وزوجها عدنان يؤكدان أن جريدة ”ليبيراسيون” هي من تقول عين الحقيقة، لكن بالنسبة لهم فإن قناة “i24NEWS” هي قناة إسرائيلية تعمل لصالح النظام المغربي.

لكن ما يجهله ”الكوبل فيلالي” هو أن جريدة “ليبيراسيون” وقناة “i24NEWS” كلاهما وجهان لعملة واحدة، لكونها في ملكية رجل واحد اسمه “باتريك دراهي”، وهو ملياردير ورجل أعمال شهير يملك اربع جنسيات: مغربية، وفرنسية، وبرتغالية واسرائيلية،كما أنه يقطن حاليا بسويسرا.

وقد عرف هذا الرجل بذكاء حاد، خاصة بعد نجاحه في ميدان الاتصالات بعد تأسيسه لشركة ”SFR”، وغيرها من المشاريع التي أبان فيها هذا الشخص عن علو كبعه في مجال الاستثمار.

التساؤل الذي يمكن طرحه، لماذا دنيا وزوجها لا يحبان جانبا من جوانب هذا الشخص عندما تم كشف حقيقتهما، بينما يحبان جانبه الآخر عندما تم مدحهما وتخصيص صفحتين لهما من جريدته؟

الأكيد أن دنيا وزوجها عدنان، ما هما إلا كراكيز مسكينة تميل يمنة ويسرة لا تعرف مصيرها في يد من يلعب بها، لكن الكوبل يظن نفسه وصل عنان السماء، في الأخير سيجد نفسه يسقط سقطة مدوية تجعله مع أمثاله في مزبلة التاريخ.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى