إيمان اليعقوبي: ”أحد القياديين في “البيجيدي” وزوجته اتهماني ببيع جسدي للوصول إلى البرلمان”

وجهت النائبة البرلمانية السابقة، عن حزب العدالة والتنمية، إيمان اليعقوبي، اتهامات كبيرة إلى أحد القياديين في الحزب وزوجته، لم تدكرهما بالاسم، وقالت أطلقا عليها إشاعات تمس شرفها.

ونشرت اليعقوبي، في تدوينة لها عبر حسابها الشخصي بـ”فيسبوك”، قبل أن تخفيها عن العموم: إن المعني بالأمر “الذي كان قياديا في شبيبة الحزب، قد أوعز إلى زوجته بنشر إشاعات عنها وعن والدها”.

وأكدت اليعقوبي، أنها اتهمت من القيادي ذاته، ببيع جسدها للوصول إلى البرلمان، وهي الاتهامات، التي قالت إنها روجت طوال 5 سنوات من مزاولتها لمهمتها الإنتدابية.

وأضافت النائبة البرلمانية السابقة: “عاش عمره يحاربني ويعيدني للوراء. وطعن لأجل هذا الأمر في عرضي لمرات عديدة، هذا الرجل الذي حارب كل محاولات ترشيحي للبرلمان حتى قبل أن أعلم أنه تم ترشيحي له، ولهذا فقد اختار أن يحاربني بالكذب، والإشاعة بعد أن لم يحقق له الله ما يشاء”.

وكتبت في تدوينة أخرى، بعد إخفائها : “قمت فقط بإخفائها تحسبا للطوارئ ولأن أحتاج لإظهارها في لحظة من اللحظات”.

وشددت على أنه “يبقى مضمونها يمثلني بشدة ولا أتراجع بأي شكل من الأشكال عنه. كما أنه ستكون لدي نزالات أخرى متعلقة بأخلاق التنظيم وما تعاقدنا عليه، ومازال في جعبتي الكثير بخصوص من تحدثت عنهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى