المحامية عائشة كلاع رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا ترد على الخرجات الإعلامية لمحمد زيان

تحدث المحامية عائشة كلاع رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، عن آخر خرجة إعلامية لمحمد زيان، واصفة إياها بواحدة من خرجاته المتكررة، حيث ينتهج فيها نفس الأسلوب، من خلال المس بالجمعية التي تترأسها، وأيضا بالضحايا التي تدافع عنها هذه الجمعية وتتبنى ملفاتها.

وأضافت كلاع في تصريح صحفي، أن محمد زيان يحاول فقط الهروب إلى الأمام، لكونه متابع بناءا على شكاية من طرف وزارة الداخلية، مضيفة أن المتهم بريئ حتى تتبث إدانته، لكون قرينة البراءة مضمونة دستوريا لكل مواطن وفقا للمواثيق الدولية المعمول بها.

وتأسفت ذات المتحدثة للأسلوب الذي ينتهجه محمد زيان، من خلال نصريحاته الصحفية خارج المحاكم، والتي لن تجديه مفعا حسب قولها، مضيفة أن الكلمة الفيصل هي للمحكمة، وليس لتلك التصريحات التي يطلقها زيان يمنة ويسرة، فإن كان له من الدلائل والقرائن ما يتبث براءته فالمحكمة هي من ستستمع له، ولن تستمع لتصريحاته الصحفية التي يريد من خلال التأثير على القضاء.

واستغربت المحامية كلاع، من الاسلوب الذي ينتهجه نقيب ساق ووزير في حقوق الإنسان، كونه إنسانا يملك من التجربة ما يخوله ليكون مثالا يقتدى فه في المجال الحقوقي، لكنه حسب قولها، لم يحترم حقةق الضحايا من خلال ملفات أخرى ليس له بها أية علاقة كملفي عمر الراضي وسليمان الريسوني، معتبرة ان هذا الأسلوب الممنج من طرف زيان هو محاولة للتغطية على ملفه القضائي المتابع فيه.

وانهت كلاع تصريحها، من خلال تقديمها للنصح لمحمد زيان، وذلك بالابتعاد عن المس بالجمعية وعن ضحايا التي تتبناها هذه الجمعية، لكونها تشتغل وفق مقتضيات قانونية بالاضافة لتبنيها لمسألة حقوق الانسان، مضيفة أن الجمعيةتحترم حتى حقوق زيان باعتباره بريئا إلى ان تثبث إدانته، متمنية أن يحترم المحكمة وشروط المحاكمة العادلة لكونه نقيب سابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى