كأس السوبر الإفريقي.. مواجهة كلاسيكية بين الرجاء الرياضي والأهلي المصري لتأكيد الريادة قاريا

تتجه أنظار عشاق كرة القدم الإفريقية عموما، و العربية على وجه الخصوص صوب العاصمة القطرية الدوحة التي ستحتضن غدا الأربعاء مباراة كأس السوبر الإفريقي التي ستجمع بين ممثل كرة القدم المغربية فريق الرجاء الرياضي بمنافسه فريق الأهلي المصري، في مواجهة ينتظر أن تفي بكل مظاهر الندية و الفرجة و المتعة التي كانت حاضرة في المواجهات بين العملاقين الإفريقين ، العازمين على تأكيد ريادتهما قاريا.

و يخوض فريق الرجاء الرياضي مباراة السوبر الافريقي باعتباره حاملا للقب كأس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم على حساب شبيبة القبائل الجزائري، وسيواجه الأهلي المصري حامل لقب دوري أبطال إفريقيا و بطل النسخة الأخيرة في السوبر الإفريقى على حساب فريق نهضة بركان .

و برأي المتتبعين الرياضيين لمسار الفريقين فإن هذه المباراة لن تكون سهلة بالنسبة للطرفين وتبقى حظوظهما للظفر باللقب متساوية، على إعتبار أن الفريقين يعرفان بعضهما البعض وسبق أن تقابلا في عدة مناسبات، كما أن مثل هذه المعطيات تزيد من صعوبة هذه المواجهة التي تربح و لا تلعب.

و سيكون فريق “النسور الخضر”، بقيادة ربانه الجديد البلجيكي مارك فيلموتس ، مطالبا بأن يكون أكثر نجاعة وفعالية على المستوى الهجومي إذا ما أراد الفوز على الأهلي، سيما وأن الرجاء الذي إفتقد لخدمات لاعبين من طينة سفيان رحيمي و بين مالنغو سيبحث عن إستعادة المستوى الجيد الذي كان يميزه في الهجوم.

و الواقع أن مباريات من هذا القبيل غالبا ما تحسمها جزئيات بسيطة، و تحكمها الخطط التكتيكية لمدربي الفريقين من خلال إعتماد المنظومة الأنسب لخلق التفوق و إستغلال فرص التسجيل و إحترام الخصم .

في هذا السياق شدد فيلموتس على صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه لدى مواجهته الأهلي المصري،وقيمة المنافس وخبرته الكبيرة على صعيد المنافسات الإفريقية، مؤكدا ،في الوقت ذاته، على ثقته في مجموعته التي تضم عناصر شابة إلى جانب أخرى مخضرمة لحسم نتيجة اللقاء .

وقال مدرب الرجاء الرياضي، في تصريحات صحفية، ” ندرك صعوبة المهمة، ونقدر قوة المنافس الذي يملك تاريخا حافلا بالبطولات، لكننا لا نهابه، وحضرنا للدوحة من أجل هدف واحد وهو العودة بالكأس للدار البيضاء، كما اعتاد الرجاء في كل النهائيات التي خاضها”.

و اعتبر فيلموتس أن مثل هذه المباريات تتحكم فيها بعض التفاصيل الصغيرة، ومنها حسن التحضير النفسي، “لذا نحاول قدر الإمكان تفادي الضغوطات والحفاظ على هدوئنا”.

بدوره ،أكد الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، مدرب الأهلي أن هذه المواجهة ستكون صعبة على الطرفين، كونها تجمع بين بطلين لقارة إفريقيا، ، مبرزا أن الرجاء البيضاوي حصل على لقب الكونفدرالية، وبالتالي يمتلك الأفضلية والطموح في حصد لقب السوبر القاري.

وقال، في تصريحات مماثلة، إنها ” مباراة صعبة للغاية ونسعى للفوز وحصد اللقب الثاني على التوالي والثامن للأهلي في تاريخه. هذه مهمتي منذ حضرت إلى هنا”.

وأضاف “حققت لقبي دوري الأبطال الإفريقي وأسعي لتكرار نفس الأمر والفوز بلقب السوبر بعد الفوز به في ماي الماضي”.

و استطرد قائلا “نعلم قوة فريق الرجاء وما يملكه من لاعبين جيدين وقادرين على خطف الفوز في أي وقت، لذا نستعد بشكل جيد لهذه المباراة”.

وسبق لفريق الرجاء الرياضي أن واجه الأهلي المصري في ست مباريات، فاز فيها الفريق الأخضر في مناسبتين، فيما فاز فريق القرن المصري في واحدة، وانتهت المواجهة بينهما بالتعادل في ثلاث مناسبات.

وكانت أول مباراة بين الرجاء والأهلي سنة 1999، وانتهت مباراة الذهاب بنتيجة هدف دون رد لصالح الفريق الأخضر بملعب الأهلي المصري، فيما انتهت مباراة الاياب بنتيجة التعادل الإيجابي على أرضية مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء بهدف لمثله.

وعاد الرجاء لمواجهة الأهلي، بعد ثلاث سنوات في دور مجموعات مسابقة دوري الأبطال سنة 2002، حيث حقق فوزا مهما بالدار البيضاء بنتيجة هدفين لواحد، فيما انتهت مباراة الاياب بينهما بالتعادل الإيجابي ثلاث أهداف لمثلها.

وتجدد اللقاء بين الرجاء والأهلي في دور المجموعات سنة 2005، ونجح الفريق المصري في تحقيق نتيجة الفوز في مباراة الذهاب بهدف دون رد، وفرض على الفريق الأخضر التعادل بهدف لمثله في مباراة الإياب بالدار البيضاء.

يشار الى أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، أسند مهمة إدارة مباراة كأس السوبر بين الرجاء الرياضي و الأهلي المصري، التي سيحتضنها ملعب أحمد بن علي بالدوحة في حدود الساعة السادسة مساء بالتوقيت المغربي ، إلى الحكم الكونغولي جان جاك ندالا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى