نظام الكابرانات وأقلامه المأجورة تستعين بصور قديمة من أجل خلق كراهية بين الشعب المغربي والشعب الفلسطيني

عملت عدد من وسائل الإعلام الجزائرية، الموالية لنظام الجنرالات، على نشر عدد من المصور بمناسبة انتصار المنتخب الجـزائري، على المنتخب الوطني الرديف، في مباراة ربع نهائي كأس العرب بقطر، ومن بين الصور المنشورة، صورة للرئيس الفلسطيني محمود عباس مع بعض المسؤولين وهم يرفعون العلمين الجزائري والفلسطيني.

وأوضحت هذه المصادر، أن هذه الصورة التقطت للرئيس الفلسطيني أبو مازن، أثناء متابعته لمباراة المنتخب الجـزائري ضد المغرب في ربع نهائي كأس العرب ودعمه للجزائر، لكن الحقيقة أن هذه الصورة التقطت في 19.07.2021، خلال نهائي كأس إفريقيا 2019 ، الذي أقيم في مصر، بين الجـزائر والسنغال.

عدد من المتتبعين اعتبروا أن سلوك إعلام العسكر الجزائري، يهدف بالدرجة الأولى إلى الوقيعة بين الشعب المغربي والشعب الفلسطيني، ومحاولة خلق عداوة بين الشعبين الشقيقين.

واعتبر نشطاء وسائط التواصل الاجتماعي، أن الصورة تؤكد أن نظام الكابرانات، يعمل بشكل حثيث على صناعة مزاج بئيس عنوانه كراهية فلسطين، رافضين أن تكون قضية فلسطين مجرد خرقة لمدرجات كرة القدم، أو أن تصبح وقودا لصناعة كراهية تخريبية داخل المغرب وخارجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى