المغرب أول بلد إفريقي ينضم إلى نادي البلدان التي تتوفر على قطارات فائقة السرعة (قناة سي إن إن)

ذكرت القناة الإخبارية الأمريكية “سي إن إن” اليوم الجمعة أن المغرب أول بلد في القارة الإفريقية ينضم إلى نادي البلدان التي تتوفر على قطارات فائقة السرعة (تي جي في(

وأشارت القناة في نافذة “السفر” التي تسلط الضوء على أهمية “تي جي في” في الجهود الدولية لمحاربة التغير المناخي إلى أن قطار البراق الذي يربط بين طنجة المتوسط والدار البيضاء والذي تم تدشينه سنة 2018، هو الأول والوحيد في إفريقيا.

وسجل المصدر ذاته أن البراق، الذي تبلغ تكلفته حوالي 23 مليار درهم، سجل الرقم القياسي الإفريقي لسرعة القطارات، خلال التجارب التقنية التي أجريت سنة 2017.

ويندرج هذا المشروع الضخم في إطار المخطط المديري للخط الفائق السرعة الذي يروم تجهيز شبكة بحوالي 1500 كيلومتر، مكون من المحور “الأطلسي” طنجة – الدار البيضاء – أكادير والمحور “المغاربي” الرباط – فاس – وجدة، يربط بين طنجة-القنيطرة في 50 دقيقة بدلا من 3 ساعات و 15 دقيقة، وطنجة-الرباط في ساعة و 20 دقيقة بدلا من 3 ساعات و 45 دقيقة، و طنجة-الدار البيضاء في ساعتين و 10 دقائق بدلا من 4 ساعات و45 دقيقة.

وحسب معد النافذة بن جونز، تظل القطارات فائقة السرعة البديل “الأكثر فعالية وملائمة”، لاسيما للرحلات التي تمتد ل 1100 كيلومتر، حيث يتعبئ العالم للتعامل مع التغيرات المناخية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + عشرين =

زر الذهاب إلى الأعلى