بعد مسلسلها الدرامي.. المخابرات الجزائرية تمنح مكافأة سمينة ل”سلطانة خيا” وهي عبارة عن شقة بإسبانيا !

ذكر مصدر مطلع، أنه وقبل عودة “سلطانة خيا”، في 19 نونبر 2020 لمدينة بوجدور، كان من المعروف عنها عهرها النضالي بإسبانيا وحبها للحياة و للمال خصوصا و شغفها بمظهرها كأنثى؛ حيث لم تكن تدخر جهدا في الاعتناء بجسدها و بنضارة وجهها و بمظهرها عموما و تحب الظهور بشكل متبرج و فاتن حتى لو تعلق بحضورها للقاءات نضالية.

وأشار ذات المصدر أنه، ولحد الآن، الجميع ظل مستغربا من هذا التغيير المفاجئ في سلوكياتها، بمن فيهم أعضاء هيئة “إيصاكوم” التي انضمت إليها “سلطانة” شهرين قبل عودتها، إذ لم يصدق أحد أن المرأة -بين عشية و ضحاها- تخلت عن حياة الموضة و الأزياء و التجميل، ولم تنطلي عليهم قصيدة “أنا وحدي نضوي لبلاد” التي تتغنى بها منذ أكثر من سنة، و لا عباراتها اليومية المستفزة في إظهار نضالها و وطنيتها و تعاليها على الجميع و كأن أرحام الأمهات الصحراويات لم تلد غيرها، و لم تقنعهم خطاباتها عن الاستعداد للشهادة في سبيل الوطن،…. و لم تحرك فيهم ساكنا كذلك حلقات مسلسلها الدرامي في إدعاء تعرضها لانتهاكات حقوقية التي لا يمكن أن يتحملها إنسان طبيعي ( تحرش، حقن بإبرة مجهولة، اغتصاب، محاولة تسميم، تعنيف…)، إذ كان هناك شبه إجماع على أن هناك “مكافأة سمينة” تنتظرها في نهاية المطاف.

وأوضح المصدر ذاته، أن جل رفاق نضالها -سلطانة خيا- باتوا متأكدين بأن مواصلتها لأكثر من سنة لشطحاتها فوق منزل العائلة يعني بأنها تخفي عنهم أمرا كفيل في حال تحققه أن يعوضها عن كل الأضرار و الخسائر المادية التي لحقت بمنزل العائلة والنفسية التي عاشها بعض أفراد عائلتها، خصوصا أمها و أختها “الواعرة” و ابنة أختها “الفايدة”….

وأكد المصدر نفسه، أنه كان يعتقد بأن الدافع الوحيد لكل عنترياتها هي تلك التحويلات المالية التي تصلها بشكل متواصل كتعبير عن التضامن معها، لكن ما تم اكتشافه مؤخرا بخصوصها سيصدم الجميع؛ حيث تبين بأنها تمتلك شقة بإسبانيا وتخطط للاستقرار بها نهائيا مع أفراد عائلتها خصوصا الذين انخرطوا معها في شطحاتها.

وتابع نفس المصدر، انه استطاع الحصول على ملف كامل حول شقة بـ “أليكانتي” و هي مدينة شاطئية سياحية تقع في شرق إسبانيا، عاصمة مقاطعة “لقنت” التابعة لمنطقة “بلنسية” الساحلية؛… الملف يتضمن وثائق و صور و مقطع فيديو و تسجيلات صوتية تؤكد امتلاك “سلطانة خيا” لهذه الشقة المتواجدة بالعنوان التالي:”زنقة “انخليتا رودريغيز بريسيادو”10 رقم العمار 10، b03012 أليكانتي”(CALLE “ANGELITA RODRIGUEZ PRECIADO”, 10, B 03012 ALICANTE)

وأضاف ذات المصدر، أنه سيكتفي بهذا العرض التقديمي  توضح الصورة أسفله باب العمارة التي تحتوي على شقة “سلطانة خيا”، مضيفا أنه سيكشف من بعد عن أمور خطيرة حول الطريقة اللأخلاقية التي حصلت بها “سلطانة خيا” على الشقة من المخابرات الجزائرية؟ …. وأساليب النصب و الاحتيال التي لجأت لها لتحصل على مداخيل من هذه الشقة؟ … و المنحة التي تحصل عليها من جمعية إسبانية متضامنة مع القضية الصحراوية ؟… و كيف استغلت امرأة من الجالية الصحراوية بإسبانيا لها ابن معاق في الموضوع؟ …. و كيف كانت تخطط للاستقرار مع عائلتها بهذه الشقة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى