آخر جرائم عصابة الكابرانات ضد الطفولة.. جنرالات الجزائر يطعمون أطفال مخيمات تندوف حليب مسرطن قادم من الصين

في ظل أزمة الحليب التي أرخت بظلالها على البلاد، لم يجد حكام الجزائر من حرج في استيراد حليب يحتوي على مواد مسرطنة من دولة الصين لإطعام أطفال مخيمات تندوف.

الصين التي وجدت نفسها أمام فائض كبير من مخزون الحليب المسرطن ومشتقاته بعدما تراجعت العديد من دول العالم عن استيراده، وجدت ضالتها في بلاد العسكر الذين اقتنوا كميات وفيرة منه بثمن بخس وعملت على توجيهه نحو ولايات الجنوب الجزائري المهمش، ضمنها تندوف حيث ساكنة المخيمات تعاني الأمرين للتزود بالمواد الغذائية الأساسية.

وبحسب مراقبين للأوضاع الاقتصادية داخل الجزائر، ليست المرة الأولى التي يستورد فيها مسؤولي البلاد مواد غذائية سامة، فقد سبق وأن استهلاك الجزائريون كميات كبيرة من مسحوق حليب من الأرجنتين يحتوي على مادة الإسمنت الأبيض.

وبسبب عبث نظام الكابرانات بصحة المواطن، فقد تسبب حليب الأطفال الملوث القادم من الصين في وفاة أكثر من أربعة أطفال في ولاية أدرار لوحدها، وذلك إثر تناولهم حليبا مخصصا للأطفال يحمل مادة الميلامين المسرطنة في حين نقل على وجه السرعة نحو 20 طفلا آخر بولاية ورقلة إلى المستشفيات لتلقي العلاج بعد ظهور أعراض الإصابة بأمراض غريبة ناجمة عن تناولهم الحليب الملوث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى