وزيرة الانتقال الطاقي ليلى بنعلي في قلب فضيحة أخلاقية بسبب صورة والأخيرة ترد “إنني مستهدفة  منذ سنة” (صورة/فيديو)

تضمنت تقارير إعلامية أجنبية، اليوم الاثنين، صورة حميمية جمعت أندرو فورست، أحد أغنى رجال الأعمال الأستراليين ومؤسس مجموعة فورتسكو للمعادن، بسيدة بباريس وهما يتبادلان القبل دون أن تبدو ملامح المرأة بيد أن الصورة التقطت من الخلف.

المصادر التي نقلت مضمون الخبر، أوضحت أن السيدة التي في الصورة ليست إلا ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة التي تمثل حزب الأصالة والمعاصرة داخل حكومة عزيز أخنوش. الربط بين المسؤولة المغربية ورجل الأعمال الأسترالي جاء بناء على جملة من اللقاءات الرسمية التي جمعت الطرفين، انطلقت من مباحثات رسمية شهر فبراير المنصرم بالرباط، فضلا عن لقاء آخر، منذ شهر، على هامش مؤتمر دافوس بسويسرا، ثم سافرت بنعلي إلى باريس، الأسبوع الماضي، للتباحث مع الفرنسيين بشأن تعزيز التعاون الثنائي في مجال التحول الطاقي.

مجموعة فورتسكو للمعادن
مجموعة فورتسكو للمعادن

الصورة خلفت نقاشا وجدلا باعتبار رائد الطاقة النظيفة باستراليا، قد انفتح اقتصاديا على المغرب، من خلال عقد شراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط تهم توريد المنتجات الخضراء والهيدروجين والأمونيا وكذا الأسمدة. أي أن الفضيحة، إن صحت تفاصيلها، فهي تضارب صارخ بين المصالح، تتداخل فيها الحياة الشخصية للمسؤولة الحكومية مع الاتفاقيات الاقتصادية الرامية إلى المضي قدما بالمؤشرات الاقتصادية الوطنية، وهو ما قد ينعكس سلبا على مصداقية الجهود التي تبدلها المملكة في سبيل تنويع شراكاتها القطاعية.

ومن جانبها، عند محاصرتها بالسؤال من طرف الموقع الإخباري “كود”، اكتفت الوزيرة المعنية بالجدل باعتبار المسألة لا تعدو أن تكون سوى استهداف يتربص بشخصها منذ السنة الماضية دون أن تقدم توضيحات إضافية في الموضوع.

وبالعودة قليلا إلى تاريخ الملياردير الأسترالي، يتعلق الأمر برائد قطاع الطاقة النظيفة أندرو فورست. عرف الرجل بلقب “تويغي فورست”. عُين على رأس مجموعة فورتيسكو للمعادن كرئيس تنفيذي لمجلس إدارتها، وهي المجموعة الاقتصادية التي تتوزع أنشطتها بين صناعات التعدين ومحطات الماشية التي مقرها في بيرث بأستراليا.

تمكن الملياردير الأسترالي من منافسة رجال الأعمال العالميين بانضمامه إلى قائمة فورست لأغنى رجال الأعمال في العالم بثروة تجاوزت 6.84 مليار دولار أمريكي عام 2017، ثم صنف كأغنى رجل أعمال في بلده عامي 2008 و2013.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى