المغرب يؤسس أول منطقة صناعية لبطاريات السيارات

أكدت صحيفة “اقتصاد الشرق” أن المغرب يعتزم تأسيس منطقة صناعية جديدة تمتد على مساحة 283 هكتاراً، وستستقبل ثلاثة استثمارات أولى مُعلنة بإجمالي قيمة 24 مليار درهم (2.3 مليار دولار) ستوفر 4 آلاف فرصة عمل.

وكشفت الصحيفة، نقلا عن تصريحات رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، أنه تمت المصادقة على مرسوم تأسيس “منطقة التسريع الصناعي الجرف” خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الخميس الماضي ، ومن المرتقب أن تحتضن أنشطة صناعة بطاريات السيارات الكهربائية وجميع مكوناتها بما في ذلك إنتاج مبدئيات المواد الكاثودية وتدوير “الكتلة السوداء”.

وأفاد المسؤول المغربي، حسب نفس المصدر، بأن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تأسيس منطقة صناعية في المملكة مخصصة لصناعة البطاريات الكهربائية، كما كشف أن أولى الاستثمارات بدأ تنفيذها على أرض الواقع، مشيراً إلى مشروع مشترك بين مُصنّعة مكونات البطاريات الصينية “سي إن جي آر” (CNGR) وصندوق الاستثمار الخاص الأفريقي “المدى” (Al Mada)، الذي يقع مقره في المغرب.

وتقع المنطقة على بُعد 100 كيلومتر جنوب مدينة الدار البيضاء بالقرب من المجمع الصناعي التابع لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط “OCP” الذي يُصنف الأكبر في العالم من حيث إنتاج الأسمدة، وتوجد في محيطه عدة استثمارات في قطاع الصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى