وزارة الداخلية الفرنسية ترصد ارتفاعا في نسب الجريمة في أنحاء البلاد

رصد تقرير صادر عن الخدمة الإحصائية لوزارة الداخلية الفرنسية، أمس الأربعاء، ارتفاعا في عدد الجرائم والجنح في فرنسا خلال العام 2023،

وتتعلق هذه الزيادة، حسب التقرير، على وجه الخصوص، بالاعتداءات والضرب التي سجلت زيادة بـ 7 في المائة، والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب بزائد 10 في المائة، فيما ارتفع أيضا العنف الجنسي على أساس سنوي بـ 8 في المائة). كما استمرت جرائم القتل في الارتفاع مسجلة زائد 5 في المائة، بشكل أكثر اعتدالا من جرائم الشروع في القتل التي ارتفعت بـ13 في المائة)، بحسب المصدر ذاته.

بينما سجل التقرير أيضا تطورا في عدد عمليات التدمير والأضرار المتعمدة بزائد 3 في المائة، ولاسيما خلال أعمال العنف في المناطق الحضرية في أواخر يونيو – أوائل يوليوز 2023 (زائد 140 في المائة على مدى أسبوع واحد مقارنة بالفترة نفسها من العام 2022)، عقب مقتل الشاب نائل على يد ضابط شرطة في نانتير (ضواحي باريس). كما ارتفعت جرائم السطو بـ3 في المائة، وسرقات المركبات بزائد 4 في المائة، والسرقات داخل المركبات بزائد 5 في المائة.

وفي المقابل؛ شملت بعض الانخفاضات الملحوظة السرقات والعنف في وسائل النقل العام (ناقص 10 في المائة بالمتوسط)، وكذلك السرقات العنيفة بدون أسلحة (ناقص 8 في المائة) والسرقات دون عنف ضد الأشخاص (ناقص 3 في المائة).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى