دبلوماسيون عرب وأفارقة يعربون عن إعجابهم بالتنمية بالأقاليم الجنوبية للمغرب

أعرب عدد من السفراء والدبلوماسيين المعتمدين بالمملكة المغربية عن إعجابهم بمظاهر التنمية والمشاريع التي تم انجازها بجهة العيون الساقية الحمراء.

وشكلت الجولة التي قام بها الوفد الدبلوماسي في المنطقة يومي 23 و24 يناير الجاري بمبادرة من “المؤسسة الدبلوماسية “، فرصة للاطلاع على جوانب من المؤهلات الثقافية والسياحية والاقتصادية لجهة العيون الساقية الحمراء بفضل برنامج مكثف من الزيارات الميدانية والعروض.

وأكد السفراء والدبلوماسيون الذين يمثلون دول الأردن وغينيا والصومال وتشاد وإفريقيا الوسطى والغابون، والبنغلاديش وجنوب السودان، على أهمية هذه الزيارة لمدينة العيون، والتي مكنتهم من الاطلاع ميدانيا على ما تشهده هذه المنطقة من انجازات في مختلف المجالات.

وفي هذا الإطار قالت سفيرة المملكة الأردنية الهاشمية جمانة غنيمات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن زيارة مدينة العيون مكنت الوفد من الوقوف على عدد من الانجازات بهذه المدينة، وعلى المستوى التنموي بالمنطقة.

وأضافت أن هذه الزيارة كانت فرصة لزيارة منجم الفوسفاط ببوكراع والمدينة الفوسفاطية، والاطلاع على الخدمات التي تقدمها مؤسسة فوسبوكراع للساكنة بهذه المنطقة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والفلاحية، مشيرة الى أهمية المبادرات التي تسهر عليها هذه المؤسسة لتعزيز التنمية بهذه الجهة.

من جهته قال سفير جمهورية الصومال الفدرالية،سالاد علي إبراهيم، أن الزيارة التي يقوم بها وفد السفراء والدبلوماسيين المعتمدين بالرباط إلى مدينة العيون مكنت من الوقوف عن قرب على التطور والمستوى التنموي بمدينة العيون، منوها بالمنجزات التي تشهدها هذه المدينة، وبالتنمية المتواصلة فيها، مما يجعل منها قطبا حضريا بامتياز .

وأشاد بالمناسبة، بالجهود التي تبذلها السلطات والمنتخبون والمقاولات، والمنظمات غير الحكومية بهذه المنطقة من اجل العمل تحسين ظروف عيش الساكنة، وتحقيق تنمية شاملة، طبقا للارادة السامية للملك محمد السادس لتعزيز التنمية بكافة مناطق المغرب.

من جانبه ، أكد سفير جمهورية غينيا ، ناموري تراوري، أن الزيارة كانت فرصة سانحة لأعضاء الوفد من أجل زيارة منجم الفوسفاط والمدينة الفوسفاطية بجماعة بوكراع ، و الاطلاع على العديد من المنجزات، والمشاريع التنموية التي تم انجازها بمدينة العيون .

وسجل ان المشاريع التي تمت زيارتها تعكس الاهتمام الكبير بتنمية هذه المنطقة، قصد النهوض بمستوى عيش الساكنة.

أما رئيس المؤسسة الدبلوماسية عبد العاطي حابك ، فأبرز أن هذه الزيارة أتاحت للوفد الاطلاع على المؤهلات التي تزخر بها هذه المنطقة في مختلف المجالات، وعلى المستوى التنموي الذي تشهده هذه الجهة، واستكشاف بعض المؤهلات الاقتصادية والاجتماعية التي تزخر بها مدينة العيون.

واضاف أن الزيارة مكنت الوفد الدبلوماسي أيضا من الوقوف على الفرص الاستثمارية المتاحة في عدد من القطاعات الواعدة، وعلى رأسها الصيد البحري، والسياحة، وتربية الماشية، والطاقة والمعادن.

وزار أعضاء الوفد منجم الفوسفاط بجماعة بوكراع، والمدينة الفوسفاطية ، والميناء الفوسفاطي، والمعهد الأفريقي للأبحاث في الفلاحة المستدامة (ASARI) بالعيون، التابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بالإضافة الى التعاونية الفلاحية “حليب الساقية الحمراء” ومركز العيون للتأهيل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى