بإطلالة مفعمة بالسعادة.. الزوجان البريطانيان ضحيتي الاعتداء بأكادير يعودان إلى الشاطئ: “نحن في أمان”

بإطلالة مفعمة بالحيوية والسعادة وبابتسامة عريضة، أطل الزوجان البريطانيان، ضحيتي اعتداء بأكادير وقع يوم الخميس الماضي، من نفس الشاطئ مكان الواقعة، مؤكدين أنهما في أمان وأن كل شيء على ما يرام.

ونشر الزوجان صورا لهما على حسابهما على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وهما مستلقيان على شاطئ البحر بأكادير صباح يوم أمس السبت، أرفقاها بتعليق أعربا فيه عن سعادتهما للعودة مرة أخرى إلى الشاطئ، كما أكدا في منشورات أخرى أنهما بخير وأن الاعتداء كان مجرد حادث عرضي من طرف شخص غير سوي كان تحت تأثير المخدرات وأنه يمكن أن يقع ذلك في أي مكان في العالم.

بإطلالة مفعة بالسعادة.. الزوجان البريطانيان ضحتي الاعتداء بأكادير يعودان إلى الشاطئ:

ويذكر أن عناصر الأمن الوطني بمدينة أكادير بتنسيق مع دورية للدرك الملكي البحري، تمكنت زوال يوم الخميس الماضي، من توقيف شخص يبلغ من العمر 33 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في تعريض ثلاثة أشخاص، من بينهم بريطانيان، لاعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض.

وأشارت التحريات المنجزة إلى أن المشتبه فيه سبق أن أدين بعقوبة سالبة للحرية في سنة 2020 من أجل الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وقد تم إخضاع الشخص الموقوف لإجراءات البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، من أجل الكشف عن الدوافع الحقيقية والظروف المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى