زلزال الحوز.. مؤسسة محمد الخامس للتضامن تواصل توزيع المساعدات بجماعة تزي نتاست

في إطار جهودها الموصولة لمواكبة ودعم المتضررين من زلزال الحوز، أشرفت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، اليوم الخميس، بجماعة تزي نتاست بإقليم تارودانت، على توزيع المساعدات لفائدة ساكنة ثلاثة دواوير تضررت بشكل كبير جراء الزلزال.

ويتعلق الأمر بدواوير أسايس، أيت إبورك وأيت بوخزير، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم تارودانت، المتاخمة لإقليم الحوز، التي شهدت مجهودات كبيرة طيلة الأيام الماضية لفك العزلة عنها بسبب صعوبة مسالكها.

وتمت هذه العملية بتنسيق وثيق مع مصالح وزارة الداخلية والقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والوقاية المدنية والسلطات المحلية.

ولاقت عملية توزيع المساعدات، المشكلة أساسا من مواد غذائية وأفرشة وأغطية، تلبي أحد الاحتياجات الملح ة للساكنة في هذا الظرف العصيب، استحسانا كبيرا من قبل الساكنة.

وعرفت العملية أيضا، تنظيم حملة طبية من أجل المواكبة الصحية لساكنة الدواوير، أشرفت عليها أطقم طبية مختصة، همت إجراء فحوصات استفادت منها ساكنة الدواوير الثلاثة.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت الدكتورة سمية الجديدي، عن القطب الطبي الإنساني بمؤسسة محمد الخامس للتضامن، أن عمليات المؤسسة متواصلة بجميع المناطق المتضررة بإقليم تارودانت، مضيفة أنها تعمل على مدار اليوم لتأمين احتياجات السكان المتضررين.

وشددت على أن جميع المصالح معبأة لتقديم المساعدات للساكنة المتضررة “حيث يتم توزيع المواد الغذائية والأفرشة والأغطية بشكل متواصل من أجل التخفيف من آثار الزلزال على الساكنة المحلية”.

وفي تصريحات مماثلة، أشاد عدد من ساكنة دواوير أسايس، أيت إيبورك وأيت بوخزير، بالرعاية الملكية السامية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيط بها كافة المواطنين في مختلف الظروف، مثمنين الجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف السلطات، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، من أجل التخفيف من معاناتهم وتوفير كل سبل الدعم لهم.

وعبروا عن ارتياحهم للدعم والمساندة التي يتلقونها من مؤسسة محمد الخامس للتضامن خلال هذه الظروف الصعبة، وللمواكبة المتواصلة لهم ولاحتياجاتهم اجتماعيا وصحيا ونفسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى