بعد قصة حب كبيرة.. شاب عمره 22 عاماً يتزوج معلمته السابقة البالغة من العمر 48 عاماً (صور)

في واقعة أثارت حالة واسعة من الجدل في ماليزيا، تزوج شاب يبلغ من العمر 22 عامًا، من معلمته السابقة التي تبلغ من العمر 48 عامًا، بعد قصة حب كبيرة جمعتهما.

معلمة ماليزيا

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا من حفل زفاف محمد دانيال أحمد وجميلة محمد التي تكبره بـ 26 عامًا.

وحسب ما ذكرته وسائل الإعلام، فقد التقى محمد دانيال أحمد علي للمرة الأولى بزوجته جميلة محمد في الفصل الدراسي عام 2016، حيث كانت معلمته في المدرسة الإعدادية.

معلمة ماليزيا

لم يكن هناك أي شيء رومانسي في علاقتهما في ذلك الوقت، على الرغم من أن الشاب البالغ من العمر 22 عامًا يدعي أنه لا يزال يتذكر طريقة جميلة المحببة في التعليم وقربها من الطلاب. فَقَد الاثنان الاتصال بعد الدراسة، لكنهما التقيا بالصدفة مرة أخرى عندما اضطر للذهاب إلى مكتب المدير وقابل معلمته السابقة.

بعثت إليه المعلمة برسالة في عيد ميلاده في ذلك العام وبدأوا في الدردشة. في النهاية، اعترف محمد بمشاعره تجاه جميلة، لكنها رفضته بسبب عمره والفجوة العمرية البالغة 26 عامًا بينهما. لكنه لم يدع فرق العمر يقف في طريق الحب، على حسب تعبيره.

وقال “بما أنني لم أعرف عنوانها، ذهبت للبحث عنها. والقدر ساعدني في العثور على منزلها، بعد ذلك، قابلتها وأجرينا محادثة صادقة”.

على الرغم من رفض جميلة المستمر، أصر محمد وفي النهاية، تخلت مدرسته السابقة عن تحفظها تجاه فرق السن. وبموافقة أسرهم، خططوا للزواج في عام 2019، لكنهم اضطروا إلى تأجيل حفل الزفاف بسبب جائحة كورونا. قال الزوج إنهما تزوجا في مسجد جامك بندر كوتا تينجي، في حفل صغير، محاطًا بالعائلة والأصدقاء.

قال محمد البالغ من العمر 22 عامًا “العمر مجرد رقم وسأبذل قصارى جهدي لتحمل مسؤوليات الزوج”. أما جميلة، فقد طُلقت من زوجها الأول عام 2007، وظلت تركز على عملها أكثر من الرومانسية منذ ذلك الحين. وقالت “كان هناك أشخاص يريدون التعرف علي، لكني رفضتهم”، مضيفة أنها استسلمت بسبب إصرار دانيال.

محمد، الذي يعمل في محطة مياه، يعتبر نفسه محظوظًا لأنه تزوج امرأة أحلامه ولا يهتم حقًا بفارق العمر، البالغ 26 عامًا بينهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى